كيف أصبح أغبى طالب في القسم طبيبا جراحا



قد يبدوا العنوان صادما لكنها الحقيقة ، لقد صعقت والدة بنجامين كارسون عندما تم إخبارها أن ابنها هو أغبى تلميذ في القسم ، لكنها لم تترك الأمر يمر مرور الكرام ، بل حاولت اتخاذ قرارات ايجابية لصالح ابنها ، فأمرته بأن يستعير كتابين أسبوعيا من مكتبة الحي ويقوم بقراءتهما جيدا ثم يكتب لوالدته تقريرا عما قرأه في الكتابين خلال الاسبوع .
وبالفعل بدأ بن بقرأت كتابين أسبوعيا ، وكتابة تقارير حول ما يقرأ لوالدته ، وذلك لم يكن حبا في القرأة بداية الأمر بل إنه كان يفعل ذلك لكي يستطيع الحصول على مصروفه اليومي من أمه ، وكي تسمح له بالعب لبعض الوقت مع أصدقائه ، ومشاهدة التلفزيون . 
استمر بن على هذه الوتيرة لفترة من الزمن ،  يقرأ كتبا في مختلف المجالات كل اسبوع ، وذات يوم دخل المدرس إلى الفصل وفي يده حجر  ، وسأل التلاميذ : ما نوع هذا الحجر ؟
لم يجب أحد ، لكن بن كان يعرف الإجابة لأنه قرأ الكثير من الكتب عن الجيولوجيا والصخور والبراكين وغيرها وقدم عنها تقارير لوالدته ، إلا أنه  لم يرفع يديه ليجيب عن السؤال فورا ، لأنه لم يفعل ذلك من قبل فقط زملائه من المتفوقين هم من كانوا يفعلون ، اما هذه المرة فالسؤال كان صعبا ، ولم يستطع احد الاجابه .
عندما تيقن بن أن لا احد سوف يجيب عن السؤال رفع يديه بخجل ، فراح زملائه يضحكون ويتغامزون ، كيف لهذا البليد أن يجيب عن سؤال لم يستطع عباقرة الفصل أن يجدوا له جوابا .
قام بن ، وقال للمدرس هذا حجر بركاني ونوعه كذا ، وقد تشكل بفعل كذا وكذا ، وراح يواصل حديثه بطريقة توحي بأنه على علم بكل تفاصيل الاجابة التي يقدمها .
وهنا كانت نقطة التحول في حيات بن ، بعد أن أشار له المدرس وسط ذهوله وذهول زملائه ، بأن اجابته صحيحة وأكثر من وافية .
منذ تلك اللحظة تغيرت نظرة المدرسين لبن وأصبح زملائه يلجؤون له للإجابة عن بعض تساؤلاتهم ، والأهم من ذلك أن نظرة بن لنفسه كشخص غير ناجح تغيرت نهائيا ، حين علم كيف للقراءة ان تجلب له النجاح والاحترام من الاخرين .

ومنذ ذلك اليوم أصبح بن يقرأ ويطالع لنفسه وبنفسه ولم يصبح بحاجة لأدارة شؤونه من طرف والدته .  منذ ذلك اليوم انكب بنجامين على الدراسة بجد ، والاهتمام بالكتب والمقررات المدرسية أكثر .
وفي غضون فترة وجيزة اصبح بن من المتفوقين ، وانتهى به الحال طبيباً وجراحاً مشهوراً وكاتباً ومحاضراً لامعاً.
 كان بن اول من قام بفصل توأم سيامي في العالم، وله عدة كتب في مجال الطب والتنمية البشرية ، كما تم في سنة 2008 تصوير فلم يحكي قصة بنجامين كارسون كاعتراف صريح بعبقرية هذا الرجل وتفوقه .

هناك 5 تعليقات :

جميع الحقوق محفوظة © 2014 أفكاري